إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأربعاء، 5 أغسطس، 2015

الأهداف الخاصة لمادة الأحياء للصف الثالث ثانوي + طريق تدريس المادة 2015

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأهداف الخاصة لمادة الأحياء للصف الثالث ثانوي

الأهداف الخاصة لمادة الأحياء للصف الثالث ثانوي



لــتــحـمـيــل المــلــف اضــغــط هــنـــا

جزى الله من أعدها خير الجزاء


وهنا سأذكر كيف تدرس مادة الأحياء

طرق التدريس لمادة الأحياء "

أولا: الطريقة الاستنباطية :
وهي صورة من صور الاستدلال حيث يكون سير التدريس من الكل إلى الجزء أي من القاعدة العامة إلى الأمثلة والحالات الفردية ، وجوهر فكرة الاستنباط هو (إذا صدق الكل فإن أجزاءه تكون صادقة ) .
مثال الأنسجة النباتية نعدد المميزات العامة للأنسجة النباتية
وبعد تصنيفها يرسم المعلم الأنسجة ويترك الطالب يقوم باستنباط المميزات التي تم ذكرها وذكر الحالات الفردية لكل نسيج .. مع إعطاء الطلاب بعض الأمثلة لهذه الأنسجة .

مثال آخر
يعرض على الطلاب قانون مندل الأول ويوضح مفهومه حتى يدرك الطلاب القانون
ثم يقوم بإعطائهم أمثلة ويبين كيفية تطبيق القانون عليها ثم أمدادهم بتمارين أخرى يستخدمون فيها هذا القانون .

ثانيا : الطريقة الاستقرائية :
وهي أحد صور الاستدلال بحيث يكون سير التدريس من الجزئيات إلى الكل ، والاستقراء هو عملية يتم عن طريقها الوصول إلى التعميمات من خلال دراسة عدد كاف من الحالات الفردية ثم استنتاج الخاصية التي تشترك فيها هذه الحالات ثم صياغتها على صورة قانون أو نظرية
مثال نرسم لهم الأنسجة النباتية المستديمة ونقدم لهم عدد من المميزات الخاصة لكل نسيج ويقوم المعلم بمساعدة طلابه بتوجيههم بذكر المميزات المشتركة بينها .

ثالثا : طريقة حل المشكلات :
وهي أن يقوم المعلم بطرح مشكلة على طلابه وتوضيح أبعادها ، وبعد ذلك يناقش ويوجه الطلاب للخطوات والعمليات التي تقود لحل المشكلة ، وذلك بتحفيز الطلاب على التفكير واسترجاع المعلومات المرتبطة بالمشكلة ، وبعد ذلك يقوم المعلم بتقويم الحل الذي توصل إليه الطلاب .هذه الطريقة تنفع مع الأسئلة الموجودة بالكتاب بعنوان ابحث ،، فكر.
مثال بعد شرح تركيب الجهاز التناسلي في الإنسان يعرض عليهم مشكلة العقم لدى الإنسان وذكر أسبابه وهل يمكن علاج بعض حالاته .

رابعاً : طريقة المحاضرة (الإلقاء) ويفترض التقليل من استخدامها:
تعريفها : هي طريقة التدريس التي تعتمد على قيام المعلم بإلقاء المعلومات على الطلاب مع استخدام السبورة أحياناَ في تنظيم بعض الأفكار وتبسيطها، ويقف المتعلمون موقف المستمع الذي يتوقع في أي لحظة أن يطلب منه المعلم إعادة أو تسميع أي جزء من المادة التي ألقاها لذ يعد المعلم في هذه الطريقة محور للعملية التعليمية
والمشكلة إن هذه الطريقة هي لدى الأغلبية ونعرف سلبياتها كعدم مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب ( أول انتقاد ) ..ولكن قد تكون فعالة في بعض الدروس أذا اتصفت بهذه الصفات :
أعداد المعلم الجيد للدرس .الصوت واضح بحيث يسمعه كل الطلاب وتغيير نبرة الصوت لكي لا يصابوا بالملل .
تقسيم الدرس إلى عناصر وفقرات منظمة . التأكد من فهم الطلاب للعنصر الأول قبل الانتقال للتالي .
لا تحتاج إلى مثال الطريقة معروفه .
خامساً : الأسلوب القصصي :
هو تحويل الدرس إلى قصة بأسلوب شائق وممتع .
لا يفهم من هذا الجزء إن هذه الطرق هي الوحيدة المتبعة فقد تضيف طرق أخرى بما يناسب درسك أو قد تستخدم أكثر من طريقة في الدرس الواحد ولكن المعلم الجيد هو من يوصل المعلومة لدى الطلاب بطريقة سهله وسلسة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق